مالطيين


لمالطيينلمالطية Maltin) هوما جماعة إتنية أصلية ف مالطا، لي كيهضرو ب لمالطية، لي كاتّعتابر لوغة سامية، و عندهوم تقافة و تاريخ مشتارك. مالطا هيّ بلاد أرخبيل ف لبحر الدخلاني لي كاتشمل لڭزيرة د مالطا، زيادة على ڭوزو (ب لمالطية Għawdex) و كومينو (ب لمالطية Kemmuna). لڭوزيطانيين (الناس د ڭوزو) تاهوما مالطيين. كومينو ڭزيرة صغيرة لي ماساكن فيها تا حد تقريباً و كاتّعتابر محمية ديال الطيور.

مالطيين
منتاميين لؤروپيين
مقيم
islanders
كاينين فمالطا
اللوغات لأصليةلمالطية
نڭليزية

تاريخ

رسومات د الزيت من لقرن 18 ديال أبراهام لويس روضولف دوكروص كاتبيّن ناس من ڭوزو لابسين حوايج تقليديين

لمالطيين ديال دابا، لي كيهضرو لمالطية و معتانقين لكاطوليكية، كينحادرو من مهاجرين جاو من صقلية و كالابريا ف لألفية التانية، معا بزاف د التخلاط و التناسل معا أقوام خرين، بعدما كانت لڭزيرة خوات تقريباً ل مدة جوج قرون من مور لفتح ديال لأغالبا ف عام 870.[1][2] واحد الدراسة جينية ديال كاپيلي و غ. كاتبين بلي مالطا كانو سكانها قلال بزاف ف اللخر د لقرن 10، و بلي السكان لي جاو عمّرو لڭزيرة كانو من صقلية و كالابريا و كيهضرو ب لعربية الصقلية.[2][3] السكان لي كانو قبل بحال لفينقيين، لبيزنطيين و الرومان ماخلاوش بزاف د لأتار، حيت تا السميات د لبلايص كانو تّنساو و تعوّضو ب سميات جداد. النورمانديين فتحو لڭزيرة ف 1091، و عاودو ردوها مسيحية بشكل كامل معا حلول عام 1249.[4] هاد الرجوع ل لمسيحية خلق الضروف لي تطورات فيها اللوغة لمالطية، بعدما نقارضات لعربية الصقلية.[5]

لمدى د التأتير على التركيبة السكانية من مور هادشي، كانت موضع ديال مداكرة حادّة مابين التوارخيا و لحرايفيا د الجينات. لقضية د لأصول معقدينها بزاف د لعوامل، لي منها التاريخ لهايج ديال مالطا، لي عامر ب لغزوات و لفتوحات، و فترات لي خوات فيها من بنادم و عاود عمرات ب مهاجرين جداد، و الجواج د لمالطيين معا برانيين من لبحر الدخلاني، ؤروپا لغربية و الجنوبية لي حتلو مالطا. من بين التأتيرات الديموڭرافية على لڭزيرة كانلقاو:

  • التهجير ديال جميع السكان الدكور ديال مدينة تشيلانو ف الطاليان ل مالطا ف 1223
  • الطرد ديال لمسلمين لي أصلهوم من شمال إفريقيا من مالطا ف 1224[6]
  • التمركيز ديال عساكريا شڤابيين (شڤابيا منطقة ف جنوب ألمانيا) و صقليين طاليانيين ف مالطا ف 1240
  • موجات ديال لهجرة د ؤروپيين ل لڭزيرة ف لقرن 13[7]
  • لمجية ديال لألاف د لعساكريا لأراڭونيين (بحال من كاطالونيا، بالينسيا، مايوركا، و أراڭون براسها) مابين 1283 و 1425
  • لإستقرار ديال فاميلات نبيلة من صقلية و مملكة أراڭون (دابا أغلبيتها ف سپانيا) مابين 1372 و 1450
  • لمجية ديال يونانيين من ڭزيرة روضوص، لي منهوم بحارا، عساكريا و عبيد، معا لفرسان د لقديس يوحنا ف 1530
  • الدخول ديال لألاف د لخدّاما الصقليين ف 1551 و تا ف 1556
  • لهجرة ديال 891 طالياني منفي ل مالطا ف لوقت ديال توحيد الطاليان ف 1849
  • السطاسيوناج ديال 22000 عساكري بريطاني ف مالطا مابين 1807 و 1979 (عدد قليل منهوم لي بقاو ف لڭزاير د مالطا)،[8] زيادة على عدد د لبريطانيين و لإرلانديين لي ستاقرو فيها على مدى عقود
  • لهجرات لكبيرة مور لحرب لعالمية الجاوجة، ف الستينات و السبعينات ديال لمالطيين ل لمملكة لمتحدة، ؤسطراليا، كانادا و لميريكان. بعدما دخلات مالطا ل لإتحاد لؤروپي ف 2004، ولاو بزاف د لمالطيين كيستاقرو ف بلدان د ؤروپا، بحال بلجيكا.

على مدى التاريخ، لحكّام ديال مالطا نشرو وجهات النضر ديالهوم على لأصول لإتنية ديال الشعب.[9] لفرسان د مالطا متلا قللو من لأهمية ديال لإسلام ف مالطا، و دعمو لفكرة بلي لكاطوليكية بقات عندها ستيمرارية دايمة ف لمنطقة.[10]

الجينيتيك

لأصول مجيهت لأب

التوزيع ديال لكروموزوم Y ف ؤروپا. الشعب د مالطا عندو توزيع لي كيشبه ل شنو كانلقاو ف جنوب الطاليان

على حساب دراسة ديال كاپيلي و غ. (2005)، لهاپلوڭروپ د الدنا Y عندو هاد النسب ف مالطا:[11]

  • R1 (35,55% منها 32,2% R1b)
  • J (28,90% منها 21,1% J2 و 7,8% J1)
  • I ب نسبة ديال 12,2%
  • E (11,1% منها 8,9% E1b1b)
  • F ب نسبة ديال 6,7%
  • K ب نسبة ديال 4,4%
  • P ب نسبة ديال 1,1%

لهاپلوڭروپات R1 و I كانلقاوهوم عادةً عند الشعوب لؤروپية، ف لوقت لي E، K، F، و J هوما سلالات متوزعة لي كانلقاوهوم سيرتو ف شمال إفريقيا و الشرق لأوسط. لبحت ديال كاپيلي و غ. وصل ل لإستنتاج بلي لمالطيين الدكور ديال دابا أصلهوم غالباً من الجنوب د الطاليان،[12] و بلي كاينة مساهمة صغيرة من الشرق د لميديطيراني سيرتو اللبنانيين لمسيحيين.[13] لبحت بيّن تا بلي مالطا كانو سكانها قلال بزاف ف اللخر د لقرن 10، و ف لغالب عاودو سكنوها ناس من صقلية و كالابريا لي كانو كيهضرو لعربية الصقلية.[2][3] هاد النتايج كيدعمو لأدلة من السميات د لبلايص و اللوغة لي كان حطهوم دجوفري هال ف 1993، لي قدر يطراسي أقدم لكنيات لمالطية ل جنوب و جنوب شرق صقلية، سيرتو منطقة أڭريڭينطو.[14]

واحد الدراسة خرة داروها سپينسر ويلز و پيير زالوا و غ. ف 2008 كاتداعي بلي كتر من 50% د لكروموزوم Y د الرجال لمالطيين عندهوم أصول فينيقية.[15][16]

لؤطوزومال

لمالطيين "جاو ف لخوية مابين لؤروپيين و الشرقيين لقراب" (لازاريديس و غ. 2014)

التقافة ديال مالطا كاتعكس التقافات لمتنوعة لي كان عندهوم كونطاكط معا لڭزاير د مالطا عبر لقرون، لي منهوم التقافات لمجاورة ف لبحر الدخلاني، و التقافات د لأقوام لي حكمو مالطا ل فترات طويلة قبل ماتاخد لإستقلال ديالها ف 1964.على حساب دراسة تدارت ف 2014 ديال يوزيف لازاريديس و غ.، التركيبة الجينية د لؤروپيين ف أغلبهوم كيكون فيها خليط ديال هاد لأصول: صياد ميخال غربي، شمال ؤراسي قديم، و فلاح ؤروپي مبكر، ولاكين هاد لموضيل ماخدامش معا مجموعات بحال لمالطيين و الصقليين. حيت عندهوم أصول شرقية كتر من ما كيلقى لواحد ف لموضيل د لخيلوطة admixture EEF.[17]

التقافة

التقافة ديال مالطا كاتعكس التقافات لمتنوعة لي كان عندهوم كونطاكط معا لڭزاير د مالطا عبر لقرون، لي منهوم التقافات لمجاورة ف لبحر الدخلاني، و التقافات د لأقوام لي حكمو مالطا ل فترات طويلة قبل ماتاخد لإستقلال ديالها ف 1964.

التقافة لعصرية د مالطا توصفات بلي هيّ "واحد لپاطيرن غني ديال التقاليد، لمعتقدات و لممارسات"، لي هوّ نتيجة ديال "واحد لپروصي طويل ديال التولاف، لإندماج و التلاقح ديال لمعتقدات و لمديورات لي تخادو من مصادر متنوعة و متنافسة بيناتها". هاد التقافة تعرّضات ل نفس لعوامل التاريخية لمعقدة، لي خلقات لخيلوطة اللوغاوية و لإتنية لي كاتميّز الناس د مالطا و ڭوزو دابا.[18]

لعيالات ف مالطا تاريخياً كانو كيلبسو واحد اللبسة تقليدية كاتسمى "عونيلا"، لي ولات كاترشم ل لهوية لمالطية، و لإخلاص و لعفة ف الدين. هاد اللبسة بدات كاتغبر بشوية بشوية من الستينات د لقرن 20.[19]

اللوغة

إل كانتيلينا ديال پيترو كاشارو، كاتّعتابر أقدم تيكست مكتوب ب اللوغة لمالطية، و كاترجع ل لقرن 15

لمالطيين كيهضرو اللوغة لمالطية، لي هيّ واحد خيلوطة فريدة ديال لأصل السامي ب طبقة فوقية كبيرة ديال لكلمات اللاتينية، لي جاية سيرتو من الطاليانية، و الصيغة لمعيارية مكتوبة ب لألفبائية اللاتينية. هاد اللوغه منحادرة من لعربية الصقلية، واحد اللهجة ميّتة د لعربية لي كانت مهضورة ف صقلية من عند صقليين أصليين لي كاين منهوم لي بقى مسيحي، و كاين لي جدودو عتانقو لإسلام.[20] عبر التاريخ د مالطا، لمالطية خدات بزاف د لكلمات من اللوغة الصقلية و الطاليانية، و بواحد الشكل قل من النڭليزية (التنڭليز د لمالطية كانلقاوه سيرتو ف لهضرة، كتر من لكتبة)، و شي كليمات من لفرانساوية. بزاف د لكلمات و التعابير لي كيبانو بحال لعربية هوما ف لواقع طرجامات حرفية موخودة (calque) من اللوغة الصقلية و الطاليانية لي ماعندهوم تا معنى ف لعربية ؤلا اللهجات لخرين ديالها.

لمالطية ولات لوغة رسمية ف 1934، بعدما خدات لبلاصة د الطاليانية. كاينين 371900 ناطق ب لمالطية، و لإحصائيات كيڭولو بلي علاين 100% د لمالطيين كيهضرو لمالطية،[21] 88% كيهضرو النڭليزية، 66% ب الطاليانية و 17% لفرانساوية، شي لي كيخلي مالطا من أكتر لبلدان ف ؤروپا ف لقدرات اللوغاوية.[22] كاين لي كيڭول بلي النڭليزية تقدر تاخد لبلاصة د لمالطية ف لموستقبال.[23][24]

الدين

الدستور د مالطا كيعطي لحرية د الدين ولاكين كيخلي لكاطوليكية دين د الدولة.[25] ف لكتاب لخامس د لإنجيل، مالطا مدكورة ب عتيبارها لموضع فين لباطو ديال پاولوس د طرسوس غرق ف طريقو ل روما باش يتحاكم. 98% د لمالطيين معتانقين لكاطوليكية، شي لي كيخلي لمالطيين أكتر شعب كاطوليكي ف لعالم.[26]

لهجرة

تدكار ديال الدراري لمهاجرين ف ڤاليطا، لي كاتحيي الدكرى د 310 دراري مالطيين مهاجرين لي مشاو ل ؤسطراليا مابين 1950 و 1965

مالطا كانت مدة طويلة بلاد لي كاتصيفط لمهاجرين، و كاينين جماعات كبيرة ديال لمالطيين ف لبلدان الناطقين ب النڭليزية و شوية ف فرانسا.

لهجرات الجماعية تزادت لوتيرة ديالهوم ف لقرن 19، و وصلات ل لأوج ديالها ف لعقود مور لحرب لعالمية الجاوجة. لهجرات توجّهو ف اللول ل بلدان شمال إفريقيا، سيرتو الدزاير، تونس و مصر. مبعد بداو الزماڭريا لمالطيين كيمشيو ل لمملكة لمتحدة، لميريكان، كانادا و ؤسطراليا. كاينين أتار قلال بزاف ديال لفرانكو-مالطيين ف شمال إفريقيا، حيت أغلبهوم خواو دوك لبلدان بعدما ناضو لحاراكات د لإستقلال فيها، و مشاو ل بلايص بحال فرانسا، سيرتو مارسيي و ريڤييرا، لمملكة لمتحدة و ؤسطراليا. لفرانكو-مالطيين كيختالفو تقافياً على لمالطيين محيت بقاو متشبتين ب تخدام الطاليانية (معا لمالطية و شي مرات بلا بيها) و لفرانساوية. وخا لهجرة د لمالطيين من مالطا مابقاتش فينومين عندو وزن من لوسط د السبعينات، باقين جماعات د لمالطيين لمهاجرين ف لبلدان لغربية لمدكورة لفوق.

مزاود

عيون لكلام

  1. "Gozo". IslandofGozo.org. 7 أكتوبر 2007. مأرشيڤي من لأصل ف 22 غشت 2008.
  2. So who are the 'real' Maltese. 14 شتنبر 2014. There’s a gap between 800 and 1200 where there is no record of civilisation. It doesn’t mean the place was completely uninhabited. There may have been a few people living here and there, but not much……..The Arab influence on the Maltese language is not a result of Arab rule in Malta, Prof. Felice said. The influence is probably indirect, since the Arabs raided the island and left no-one behind, except for a few people. There are no records of civilisation of any kind at the time. The kind of Arabic used in the Maltese language is most likely derived from the language spoken by those that repopulated the island from Sicily in the early second millennium; it is known as Siculo-Arab. The Maltese are mostly descendants of these people.
  3. Genetic Origin of Contemporary Maltese People. 5 غشت 2007. Repopulation is likely to have occurred by a clan or clans (possibly of Arab or Arab-like speaking people) from neighbouring Sicily and Calabria. Possibly, they could have mixed with minute numbers of residual inhabitants, with a constant input of immigrants from neighbouring countries and later, even from afar. There seems to be little input from North Africa.
  4. The origin of the Maltese surnames. Ibn Khaldun puts the expulsion of Islam from the Maltese Islands to the year 1249. It is not clear what actually happened then, except that the Maltese language, derived from Arabic, certainly survived. Either the number of Christians was far larger than Giliberto had indicated, and they themselves already spoke Maltese, or a large proportion of the Muslims themselves accepted baptism and stayed behind. Henri Bresc has written that there are indications of further Muslim political activity on Malta during the last Suabian years. Anyhow there is no doubt that by the beginning of Angevin times no professed Muslim Maltese remained either as free persons or even as serfs on the island.
  5. Joseph M. Brincat (Feb 2005). "Maltese – an unusual formula". MED Magazine. مأرشيڤي من لأصل ف Apr 1, 2023. Originally Maltese was an Arabic dialect but it was immediately exposed to Latinisation because the Normans conquered the islands in 1090, while Christianisation, which was complete by 1250, cut off the dialect from contact with Classical Arabic. Consequently Maltese developed on its own, slowly but steadily absorbing new words from Sicilian and Italian according to the needs of the developing community.
  6. Debattista، Martin. "Timeline of Malta History". AboutMalta.com. مأرشيڤي من لأصل ف May 18, 2008. تطّالع عليه ب تاريخ 2008-05-14.
  7. Constantiae Imperatricis et Reginae Siciliae Diplomata: 1195–1198, ed.
  8. "Joseph M. Brincat, "Language and Demography in Malta: The Social Foundations of the Symbiosis between Semitic and Romance in Standard Maltese," in Malta: A Case Study in International Cross-Currents". Archived from the original on 2016-03-05. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-21.CS1 maint: unfit url (link)
  9. "Anthony Luttrell, "Medieval Malta: the Non-written and the Written Evidence", in Malta: A Case Study in International Cross-Currents". Archived from the original on 2016-03-05. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-21.CS1 maint: unfit url (link)
  10. "Anthony T. Luttrell, "Girolamo Manduca and Gian Francesco Abela: Tradition and invention in Maltese Historiography". Melita Historica. 1977. pp. 105–132. Archived from the original on 2008-03-14. تطّالع عليه ب تاريخ 2024-02-21.CS1 maint: unfit url (link)
  11. C Capelli 1, N Redhead, V Romano, F Calì, G Lefranc, V Delague, A Megarbane, A E Felice, V L Pascali, P I Neophytou, Z Poulli, A Novelletto, P Malaspina, L Terrenato, A Berebbi, M Fellous, M G Thomas, D B Goldstein (2005). "Population structure in the Mediterranean basin: a Y chromosome perspective".CS1 maint: uses authors parameter (link)
  12. A.E. Felice; "The Genetic Origin of Contemporary Maltese", The Sunday Times of Malta, 5 August 2007.
  13. Genetic Origin of Contemporary Maltese People. 5 غشت 2007. Together with colleagues from other institutions across the Mediterranean and in collaboration with the group led by David Goldstein at the University College, London, we have shown that the contemporary males of Malta most likely originated from Southern Italy, including Sicily and up to Calabria. There is a minuscule amount of input from the Eastern Mediterranean with genetic affinity to Christian Lebanon....We documented clustering of the Maltese markers with those of Sicilians and Calabrians. The study is published in the Annals of Human Genetics by C. Capelli, N. Redhead, N. Novelletto, L. Terrenato, P. Malaspina, Z. Poulli, G. Lefranc, A. Megarbane, V. Delague, V. Romano, F. Cali, V.F. Pascali, M. Fellous, A.E. Felice, and D.B. Goldstein; "Population Structure in the Mediterranean Basin; A Y Chromosome Perspective", AHG, 69, 1–20, 2005..
  14. Geoffrey Hull, The Malta Language Question: A Case Study in Cultural Imperialism, Valletta: Said International, 1993, pp. 317–330.
  15. "Phoenicians Online Extra @ National Geographic Magazine". مأرشيڤي من لأصل ف September 22, 2004. تطّالع عليه ب تاريخ 12 يناير 2017.
  16. Zalloua، Pierre A.؛ Platt، Daniel E.؛ El Sibai، Mirvat؛ Khalife، Jade؛ Makhoul، Nadine؛ Haber، Marc؛ Xue، Yali؛ Izaabel، Hassan؛ Bosch، Elena؛ Adams، Susan M.؛ Arroyo، Eduardo؛ López-Parra، Ana María؛ Aler، Mercedes؛ Picornell، Antònia؛ Ramon، Misericordia؛ Jobling، Mark A.؛ Comas، David؛ Bertranpetit، Jaume؛ Wells، R. Spencer؛ Tyler-Smith، Chris (2008). "Identifying Genetic Traces of Historical Expansions: Phoenician Footprints in the Mediterranean". The American Journal of Human Genetics. 83 (5): 633–642. doi:10.1016/j.ajhg.2008.10.012. PMC 2668035. PMID 18976729.
  17. Lazaridis، Iosif؛ Patterson، Nick؛ Mittnik، Alissa؛ Renaud، Gabriel؛ Mallick، Swapan؛ Kirsanow، Karola؛ Sudmant، Peter H.؛ Schraiber، Joshua G.؛ Castellano، Sergi؛ Lipson، Mark؛ Berger، Bonnie؛ Economou، Christos؛ Bollongino، Ruth؛ Fu، Qiaomei؛ Bos، Kirsten I. (2014). "Ancient human genomes suggest three ancestral populations for present-day Europeans". Nature (ب نڭليزية). 513 (7518): 409–413. arXiv:1312.6639. Bibcode:2014Natur.513..409L. doi:10.1038/nature13673. ISSN 0028-0836. PMC 4170574. PMID 25230663.
  18. J. Cassar Pullicino, "Determining the Semitic Element in Maltese Folklore", in Studies in Maltese Folklore, Malta University Press (1992), p. 68.
  19. "The last għonnella". Times of Malta (ب نڭليزية). 18 يونيو 2020. تطّالع عليه ب تاريخ 2021-01-28.
  20. "MED Magazine". 9 ماي 2008. Archived from the original on 9 ماي 2008. تطّالع عليه ب تاريخ 12 يناير 2017.CS1 maint: BOT: original-url status unknown (link)
  21. "EUROPEANS AND LANGUAGES" (PDF). Ec.europa.eu. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 28 يناير 2007. تطّالع عليه ب تاريخ 12 دجنبر 2017.
  22. "Europeans and their Languages" (PDF). Ec.europa.eu. تطّالع عليه ب تاريخ 12 دجنبر 2017.
  23. European Commission, "Malta: Country Profile", Euromosaic Study (September 2004)
  24. "Archived copy" (PDF). مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 2006-09-19. تطّالع عليه ب تاريخ 2006-12-04.CS1 maint: archived copy as title (link)
  25. "Catholic Church in Malta". GCatholic.org. تطّالع عليه ب تاريخ 17 غشت 2012.

مصادر خرين

  • Bonanno A. (2005). Malta: Phoenician, Punic and Roman. Midsea Books: Valletta.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.