ديانة أمازيغية قديمة

دّيانة لأمازيغية لقديمة هي مجموعة من لمعتقدات و لألهة لقديمة لي عبدوها لأمازيغ، سكان لأصليين ديال شمال افريقيا. بزاف من هاد لمعتقدات تطورات محليا، بينما معتقدات خرة جات ك نتيجة ل تواصل لحضاري عبر تاريخ، مع لأديان لإفريقية تقليدية، و ديانة لمصرية لقديمة، أولا تخدات من عصور قديمة من ديانة لبونية ديال قرطاج، ديانة ليهودية، لميطولوجيا لأيبيرية، و ديانة لهيلينيستية. آخر ما تأترات بيه لمعتقدات لأمازيغية هو لإسلام و ديانات لقديمة ديال لݣزيرة لعربية قبل لإسلام. بعض من هاد لمعتقدات لأمازيغية باقي حاضر ليوم ف تقافة شعبية و لعادات ديال لأمازيغ. و بعض تأتيرات لأمازيغية حاضرة ف لمعتقدات ديال شعوب خرة.

رسمة ديال لمدابزة بين هرقول و عنتي، رب معبود ديال لأمازيغ لقدام

طقوس ديال دفن

لبحت لأركيولوجي ف لمقابر لقديمة ف لمغريب لكبير، بين بلي لجتت ديال ناس لميتين كانو مصبوغين ب أوكسيد رصاص. ب رغم من أن هاد لممارسة تعرفات عند لإيبيروموريسيين، هاد تقافة كانت صناعة ديال لحضارة لقبصية. لموتى بعض لمرات كانو كايتدفنو مع لقشور ديال بيض نعام، لمجوهرات، و لأسلحة. لجتت كانو غالبا كايتدفنو ف لوضعية ديال لجنين.[1]

لݣوانش، لي هوما لأمازيغ ديال جزر لكناري، و خلافا لباقي لأمازيغ لي ف لبر رئيس، كانو كايحنطو لموتى. ف 1958، لبروفيسور فابريزيو موري (1925-2010) من جامعة روما، كتاشف واحد لموميا لي عمرها 5000 عام تقريبا، يعني تقريبا ألف عام قبل من أي موميا مصرية قديمة.[2][3]

لعبادة د لموتى

ف واحد لكتاب سميتو البربر، دكرو لمؤلفين بلي لعبادة ديال لموتى كانت وحدا من سمات لمميزة ديال لأمازيغ ف لعصور لقديمة.[4] لجغرافي روماني پومپونيوس ميلا قال بلي واحد لمنطقة ف شرق ليبيا لحالية سميتها أوجلة، عتابرو بلي لأرواح ديال لأجداد ديالهم آلهة. كانو كايحلفو بيهم و كايستاشروهوم. و بعد ما كايطلبوهم ف شي حاجة، كاينعسو حدا لقبور ديالهم باش يتسناو رد ف لأحلام ديالهم.[5]

لمؤرخ ليوناني هيرودوت ( 484 ق.م -425 ق.م تقريبا) هضر على نفس هاد لممارسات عند ناسامونس، لي هوما أمازيغ نوميديين سكنو صحاري ديال أوجلة، و لي حدا واحة سيوة ف مصر لحالية. كيقول هيرودوت:

[..] كانو كايحلفو ب رجال ديالهم لي كانو شجعان و مزيانين. كانو كايحطو يديهم على لقبور ديالهم، و كايديرو طقوس ديال تقديس و دعاء، و من بعد كاينعسو حداهم، و أي حاجة كايشوفها لواحد ف لحلم ديالو كايقبلها.[6]

لأمازيغ عبدو حتى لملوك ديالهم.[7] لقبور ديال لملوك نوميديين، هوما من أبرز لمعالم لأترية لي خلاوها لأمازيغ لقدام.

لقبور لأمازيغية لقديمة

لقبور ديال ناس لّولين و لأجداد ديالهم، كايبين بلي لأمازيغ و لأسلاف ديالهم (نوميديين و لموريطانيين) آمنو ب لحياة بعد لموت.  ناس لي عاشو قبل تاريخ ف شمال لغربي د افريقيا دفنو لموتى ديالهم ف حفر صغيرة، و فاش عرفو بلي لحيوانات كاتقدر تجبد دوك لجتت من تحت لأرض و تاكلهم، بداو كايدفنو لجتت ف حفر عميقة، و من بعد، ولاو يدفنو ف لكهوف، ولا تحت تلال صغيرة من تراب ولا لحجر.[1]

هاد لقبور تطورو من واحد شكل بدائي حتا ولاو أشكال دقيقة و مدروسة، بحال لأهرامات لي منتاشرين ف شمال إفريقيا. شرف ديال دفن ف بحال هاد لأهرامات هو ل ناس لي كانت عندهم مكانة كبيرة ف لمجتمعات ديالهم.

هاد لأهرامات تارو لهتيمام ديال بزاف د لعلماء، بحال محمد شفيق، لي كتب واحد لكتاب كايدوي فيه على تاريخ ديال هاد لقبور، لي قدرو يصمدو حتال ليوم. حاول أنه يربط بين لأهرامات لأمازيغية و لأهرامات لمصرية، من واحد لأساس تاريخي.[8] أشهر هاد لأهرامات لأمازيغية هوما واحد لهرم ف منطقة إيمدغاسن ف دزاير، فيه 19 ميترو من لفترة نوميدية قبل رومانية، و هرم لقبر لملكي لموريطاني، لي كاين ف تيبازة ف دزاير.[9]  هاد لهرم تدفن فيه لملك جوبا تاني، و لملكة كليوباترا سيليني تانية.

لآتار صخرية

لقديس أوݣسطين دكر بلي لأفارقة لي كايآمنو ب بزاف د لآلهة عبدو لحجر.[10] أپوليوس حتا هو هضر على هاد لممارسات، و ݣال بلي ناس كانو كايعبدو لحجر ف لقرن تاني.[10] هاد تقافة يمكن كانت جزء من لعبادة د لموتى و لعبادة د نجوم.[10]

لمعلمة ديال مسورة هي أشهر معلمة أترية صخرية ف شمال لغربي د إفريقيا، كاتكوّن من دائرة من لحجر، و وسطها كاين واحد لقبر على شكل هضبة. أعلى حجرة ف هاد دائرة طولها كتر من 5 ميترو. و على حساب ما ݣالت لأسطورة، هاد لقبر هو ديال لملك لأسطوري أنتي.[11] واحد لمعلمة صخرية تكتاشفات ف لجنوب د كازا ف 1926، و لقاوها منقوشة ب عبارات جنائزية ب تيفيناغ.[10]

هيرودوت ݣال بلي لأمازيغ لقدام عبدو شمس و لقمر، و دارو طقوس د تضحية من أجلهم. ݣال:

كايبداو ب لودن ديال ضحية، لي كايقطعوها و كايلوحوها على ديورهم. كايقتلو لحبوان من لعنق. كايضحيو من أجل شمش و لقمر، و ماشي لأي اله اخر. هاد لعبادة معروفة عند كاع ليبيين.[12]

لخطيب روماني سيسيرو (105 ق.م – 43 ق.م) هضر على نفس طقوس ف كتابو في الجمهورية (لحلمة ديال سكيبيو)

فاش (لمتكلم هو سكيپيو) تعرفت عليه، راجل لكبير ف لعمر (ماسينيسا، لملك ديال لماسيل) عنقني، و بكا، و من بعد شاف ف سما، و ݣال، كنشكرك أ سما، و كنشكر ݣاع لكائنات سماوية، أنني و قبل ما نودّع هاد لحياة، كانستقبل ف لمملكة ديالي، و ف لقصر ديالي، سكيپيو [13]

كاينين بعض نقوش ب لاتينية تلقاو ف شمال لغربي د إفريقيا، مهداة ل لإله ديال شمش. متال على هاد نقوش كاين ف سوق أهراس (لبلاصة فين تزاد أوݣستين) ف دزاير، مكتوب فيه "Solo Deo Invicto" ب لاتينية.

لمعتقدات لّيبية لمصرية

لمصريين لقدام كانو جيران ديال لأمازيغ، ب تالي من طبيعي أن بعض لآلهة تعبدو من قبل شعبين ب جوج. لآلهة لمصرية ليبية يمكن تصنف على حسب لأصل ديالها.

لآلهة لمصرية

هيرودوت ݣال بلي لأمازيغ شرقيين لقدام عبدو إيزيس و ست. ݣال

لّيبيين لقدام عمرهوم كلاو لحم ديال لبݣر، ل نفس سبب لي خلا لمصريين ماياكلوهش، و ماكانوش كايربّيرو لخنازير، و حتا ف سيرين (منطقة ف شرق ليبيا)، لعيالات كانو كايشوفو بلي خايب لواحد ياكل لبݣري، و بهادشي تايكرمو الالهة لمصرية ايزيس، لي تايعبدوها عن طريق صيام و لإحتفالات. لعيالات د مدينة برقة حرمو على ريوسهم ماشي غير لحم د لبݣري، و لكن حتا لحم د لخنزير.[14]

هاد لّيبيين لي ماكانوش تاياكلو لحم د لخنزير حيت رتابط مع لإله ست، و ماكانوش تاياكلو لحم د لبݣري، حيت مرتابط ب الالهة ايزيس [15]

عيون لكلام

  1. Ouachi, Moustapha. “The Berbers and the death.” El-Haraka
  2. "Wan Muhuggiag". Retrieved 16 November 2015.
  3. Hooke, Chris (Director) (2003). The mystery of the Black Mummy (Motion picture). Libya, USA: Magellan TV. Retrieved 7 October 2019.
  4. Brett, Michael, and Elizabeth Fentress. 1996. The Berbers. Oxford: Blackwell, p. 35
  5. Brett, Michael, and Elizabeth Fentress p. 35
  6. "Herodotus, Histories, Book 4, 170". مأرشيڤي من لأصل ف 2023-10-06. تطّالع عليه ب تاريخ 2020-08-06.
  7. James Hastings. Encyclopedia of Religion and Ethics. 4. ص. 512.
  8. محمد شفيق. "Elements lexicaux Berberes pouvant apporter un eclairage dans la recherche des origines prehistoriques des pyramides". Revue Tifinagh. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 2022-01-20.
  9. Chafik, Mohammed. Revue Tifinagh. Elements lexicaux Berberes pouvant apporter un eclairage dans la recherche des origines prehistoriques des pyramides
  10. . “The Berbers and rocks.”
  11. "Tertre de M'zora". مأرشيڤي من لأصل ف 2009-09-01. تطّالع عليه ب تاريخ 2020-08-06.
  12. Herodotus. "Histories". pp. 168–198. مأرشيڤي من لأصل ف 2013-04-09.
  13. M. Tullius Cicero (105-43 BCE): from On the Republic (Scipio's Dream).
  14. Herodotus. The Histories.
  15. Mohammed Mustapha Bazma, The Libyan Influence on the Egyptian and Greek Civilizations and their Influence on the Libyan Civilization.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.